محامٍ وإعلامي تونسي بارز يعيد فتح ملف مساواة الإرث بين الجنسين

Publié le par maitrebouguerra.over-blog.com

محامٍ وإعلامي تونسي بارز يعيد فتح ملف مساواة الإرث بين الجنسين

المحامي فتحي المولدي دعا إلى حوار بنّاء بين الشريعة والقانون لتحقيق ذلك

 

 

تونس - آمال الهلالي

فجّرت دعوة المحامي والوجه الإعلامي البارز في تونس فتحي المولدي إلى مراجعة مسألة الميراث بين الجنسين جدلاً واسعاً عبر المواقع الإلكترونية التونسية والصحف التونسية المكتوبة، التي انتقدت بشدة واستغراب موقف هذا المحامي التونسي الذي يحظى بشعبية كبيرة في تونس.


homme-femme.JPG
وكان المحامي والإعلامي المولدي دعا إلى إعادة النظر في مسألة توزيع الميراث بين الذكر والأنثى وإلى حوار بناء بين الشريعة والقانون لتحقيق المساواة بين الجنسين في هذه المسألة.

كما دعا إلى ضرورة مراجعة مجلة الأحوال الشخصية لتنال المرأة نفس القدر من المساواة والعدل في قضية الميراث من وجهة نظر قانونية.

مطالبة بضرورة الاجتهاد

وأكد المولدي في حوار له عبر أثير راديو "شمس إف إم" التونسي الخاص أن تونس تمكنت من التقدم أشواطاً في سبيل تحقيق المساواة بين المرأة والرجل على غرار مسألة "تعدد الزوجات" التي انتهى العمل بها قانونياً بمجرد صدور مجلة الأحوال الشخصية سنة 1956.

وطالب بضرورة الاجتهاد في الشريعة الإسلامية، وتحديداً ما جاء في الآية الكريمة "وللذكر مثل حظ الأنثيين"، حتى تواكب التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها المجتمع التونسي.

وأعلن أن الوقت قد حان لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في قضية الميراث، لاسيما أن المرأة أصبحت تعمل وتقوم بنفس الدور الاقتصادي الذي يقوم به الرجل في ما يتعلق بمسألة الإنفاق العائلي.

 

  لمتابعة قراءة المقال الصحفي بالكامل

 

http://www.alarabiya.net/articles/2010/11/24/127246.html

Publié dans Revue de Presse

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article